قاسم إبن الـ 32 عاماً توفي بعد صراع مع فيروس كورونا ولم يكن يعاني من أي مرض...إبنه لم يكمل النصف سنة بعد وأصدقائه ينعونه: فقدناه من ورا ناس مستهترة!

توفي الشاب قاسم نبيه الغجراوي ابن عكار والمقيم في بيروت متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وفي التفاصيل التي حصل عليها موقع بنت جبيل من أحد أقربائه أن الفقيد لا يعاني من أي أمراض مزمنة وهو توفي بعد إصابته بـ 12 يوم.

لكن إثر إصابته عانى من إلتهاب في الدم مما أدى إلى تدهور حالته، كما بقي مصدر إنتقال العدوى إليه مجهول.

ونعاه أصدقائه عبر مواقع التواصل الإجتماعي قائلين: "فقدناه من ورا ناس مستهترة".

قاسم الذي يصفه رفاقه وأقاربه بأنه "شاب متل قلب النهار" لم يستطع محاربة الفيروس الذي بات يهدد بلاد بأكملها، ترك ابنه الذي لم يكمل النصف سنة من عمره ورحل تاركاً كل من عرفه في صدمة.

واليوم بات الوعي والوقاية ضرورة أكثر من أي وقت مضى لأنه وكما يبدو أن الفيروس لن يرحم أحداً.